منتديات العيلة الودانية
عزيزي الزائر / عزيزتي الزائرة يرجي التكرم بتسجبل الدخول اذا كنت عضو معنا
او التسجيل ان لم تكن عضو وترغب في الانضمام الي اسرة المنتدي
سنتشرف بتسجيلك
شكرا
ادارة المنتدي


منتدى ليبي عربي ثقافي شامل يجمع شباب وبنات ليبيا والعالم العربي
 
الرئيسيةملتقى الليبيناليوميةمكتبة الصورس .و .جالتسجيلدخول
مرحبا بكم فى منتدى العيله الليبيه ونرجو منك الاستمرار معنا لأننا لازلنا فى بداية المشور نحو التقدم و الابداع
منتديات العيله الليبيه الجديد وجديد دائما كل ماتبحث عند تجده فى منتدانا ........http://elaa.yoo7.com
عزيز العضو يمنع منعا باتا وضع رابط لمنتدى اخر او وضع رقم الهاتف ومن خالف هذا فعليه تحمل المسؤلية وشكرا لتفاهمكم
اعضائنا الكرام لقد تم على بركة الله فتح قسم جديد :مجـــــلة العيلة : ستجديدون فيه جميع الاخبار ونتمنى ان تشاركون ونتناول مع بعضنا االاخبار وشكرا

شاطر | 
 

 موسوعه عظماء كره القدم

استعرض الموضوع السابق استعرض الموضوع التالي اذهب الى الأسفل 
كاتب الموضوعرسالة
الملكه ليبيا
المشرف السابق
المشرف السابق


ذكر
عدد المساهمات : 718
العمر : 34
العمل/الترفيه : شركه البراق
المزاج : رايق
تاريخ التسجيل : 15/08/2008
السٌّمعَة : 0
نقاط : 73

مُساهمةموضوع: موسوعه عظماء كره القدم   السبت سبتمبر 27, 2008 4:20 am

Basketball Basketball بســم الله الـرحمــن الرحيــم


:10:
الاسم: فرانسيسكو توتي
:10:
الكنيات: إرميجليو، إل بيمبو d'oro (الولد الذهبي الصغير)
:10:
مواليد :أيلول 27, 1976
:10:
مسقط الرأس: روما، إيطاليا
:10:
الجنسية : إيطاليا
:10:
الطول : 180 سم
:10:
الوزن: 79 كيلوغرام
:10:
الموقع: لاعب وسط مهاجم (صانع العاب )
:10:
النادي: أي إس روما (1992-2006)
:10:
الرقم :10 في إيطاليا وكذلك في روما
:10:
النوادي السابقة: لا شيئ
:10:
ظهور لأول مرّة في الدرجه الولى :1993، وفاز روما على بريشيا (2-1 )
:10:
لظهور لأول مرّة الدولي: ضد سويسرا
:10:
الشرف: الكأس الإيطالي "برمافيرا" 92-93 , الدوري الايطالي 2000 /2001
:10:
افضل لاعب في الدوري الايطالي 2000 وايضا 2001
:10:
مدربوه :بوسكوف , مازون، سي. بيانتشي، ليلدولم / سيلا، زيمان، كابيلو , برانديلي , رودي فولر و ديل نييري ، سباليتي
:10:
فرانسيسكو توتي ولد في بورتا ميترونيا (روما) مثل ملك لازيو:سيرجيو كراجنوتي. . فيوريلا ولورينزو أبويه. عنده بعض الإخوة وأخّيه ريكاردو أحد أصدقائه المقربون .
:10:
عندما كان عمره تسعة شهور كان فرانسيسكو يمشي ويحاول ركل الكرة. يبدأ بكرة بلاستيكية لكن فيما بعد اصبح يلعب بالكره العاديه . كانت الكرة معه اينما ذهب حتى عندما يذهب للنوم. الأم فيوريلا دفعته للعب كرة القدم. أرادته أن يصبح نجما لامعا . أيضا أجداده عاشوا معه في بيته وقد كانوا مرضى جدا. لذلك لم يرد فرانسيسكو أن يرى أجداده يعانون
:10:
عندما بلغ عمره خمس سنوات لعب توتي اول مباراه . وكان والده يرافقه الى الملعب . فرانسيسكو كان طفلا أشقرا صغيرا و نحيف جدا. كان اصغر الأولاد . لكن أبّ فرانسيسكو توتي، لورينزو، يصرّ. يلعب في النهاية على الرغم من صغر سنه فلعب توتي واحرز هدفين ففرح والدة وشعر ان طاقات توتي بدأت تتفجر
:10:
وفي هذه الفتره وعندما كان عمره خمس سنوات بدأ باللعب في فريق يدعو فورتيتودو، قريب جدا من بيته: المنطقة: ست جيوفاني. فرانسيسكو دائما الأصغر في الفريق. لكن أيضا ألافضل.
:10:
كانت صفات توتي جيدة فقدماه قويتان ولديه قدره على القيادة . عنده هدية الطبيعة. عنده القدرة لرؤيةالمعلب من جميع اطرافه، قبل الآخرين، حيث تذهب الكره . بينما ألاطفال آلاخرون يراقبونه واصبحوا يحبونه وفي الوقت الذي كان الاطفال يشاهدون الصور المتحركة، كان فرانسيسكو يشاهد مباريات كره القدم على التلفاز ويراقبها بكل حب وتمعن
:10:
في 1986 ذهب فرانسيسكو إلى لوديجياني، وكانت هذه الخطوه الاولىالخطوة المهمه التي ستوصله لهدفه . بعد الفصل الأول توتي قابل إمديو ميروني الذي كان مهم جدا له وليس فقط من وجهة نظر كرة القدم. بعد فصلين آخرين كان على العائله ان تتخذ قرار مهم جدا لأن لوديجياني يعلن بأنّ توتي يمكن أن يذهب إلى روما أو لازيو. لاعب كرة القدم الصغير من بورتا ميترونيا يذهب إلى تريجوريا. في 1989 يبدأ شق طريقه نحو النجومية .
:10:
بداية عشقه لروما :::
:10:

يرى كلّ شخص بأنّ توتي عنده موهبة عظيمة. في الفصل 91/92 يلعب للطلاب الوطنيين مع ألدو مالدرا وللربيع مع لوتشيانو سبينوسي. أثناء السنوات الأولى يدرّب على حقل النافورات الثلاث، ثمّ على حقول تريجوريا. يتخيل فرانسيسكو لأي إس روما عندما يذهب الملعب. يحترم فولر وجياننيني ويحلم بان يصبح مثلهما ذات يوم .
:10:
في ديسمبر/كانون الأول 1990، كان عمر فرانسيسكو 14 سنة، كلّ لاعبون روما الصغار كانوا يحصلون على فرصة لمقابلة الرئيس. هم جميعا يصافحون الرئيس لكن الرئيس اوقف توتي وقال له: " انت لاعب ممتاز سيكون لك شأن في المستقبل " عاد فرانشسكو اللى البيت والفرحه تغمرة وابلغ ابواة بأن الرئيس قد امتدحة .
:10:
في تلك السنة توتي يلعب أيضا للفريق تحت 14. في نهاية تلك البطولة هو أفضل لاعب. ثمّ يجد طريقه إلى الفريق الاول . في الفصل 92/93 يحصل على الفرصة للتدريب في تريجوريا ضدّ الفريق الأول لروما وبعد ذلك ينضمّ إلى الفريق
بعمر 16 سنة فقط عندما يبدأ باللعب في الفريق الاول. لعبته الأولى بالفريق الأول كان ضدّ بريسيا في مارس/آذار 28, 1993 (2-1 لروما).
:10:
بعد ذلك تلقى توتي مكالمه من ميلان يرحّبون به وهم يعرضون مساعدته بدراسته والمعالجة الإقتصادية ولن يكون عنده اي مشكلة. لكنّ فرانسيسكو يريد أي إس روما فقط من تلك اللحظة العلاقة بين فرانسيسكو والفريق الأول كانت دائما متزايده ، وكذلك عندما انضم الى الأزورري
:10:
في 1996 يبدأ اللعب للفريق الوطني تحت 21. يجد فرانسيسكو طريقه إلى الأضواء. فاستطاع توتي ورفاقه احراز اللقب الأوروبي تحت 21 مع كاسير مالدني. في النهائي فازوا على إسبانيا (31 مايو/مايس 1996)
:10:

:10:

في 1994 إجتماع فرانسيسكو كارليتو مازون الذي سيظمه بالتأكيدفرانسيسكو كان متعلق به وكان هو ابوة الروحي .
4 سبتمبر/أيلول 1994: توتي يحصل على الفرصة للعب للفريق الأوليمبي الإيطالي. الآن يلعب أمام الجمهور وهو حلم طالما حلم به توتي .
:10:
وكان الموسم 99 / 2000كان الأكثر إيجابية لفرانسيسكو. البداية لم تكن جيّدة جدا، بسبب حادثة سياراته، لكنّه شعر بأنّه يمكن أن يكون زعيما، أيضا في لحظات صعبة. اليورو 2000 كانت إستراحته الكبيرة. شعر بأنّه وصل المستوى الدولي. خصوصا بتسجيله اهداف مهمه :بلجيكا (هدفه) ورومانيا (هدف مهم آخر) حيث سجل هدفين وبالطبع المباراة الشبه النهائية ضدّ هولندا التي قدم فيها توتي فنون كبيره وخاصه الركله الترجيحيه التاريخيه وفي النهائي كان افضل لاعب وصنع هدف ايطاليا والعديد من الفرص ولكن فرنسا سرقت اللقب فبكى توتي.
:10:
في موسم 2000/ 2001قاد توتي روما للفوز بالدوي الايطالي لاول مره منذ عام 83 وقدم توتي عروضا خلابه وسجل الكثير من الاهداف الحاسمه وكان قائد حقيقي لفريق كبير وقدم موسم رائع مع المنتخب في تصفيات كاس العالم وسجل عدة اهداف وصنع الكثير وكان من ابرز النجوم في اوروبا هذا الموسم .
:10:

:10:

الاسم الأول لفرانسيسكو يجعله كريم جدا.عنده روح الدعابه طبيعة تلقائيه الذي يساعده علىصقل ممر الحياة
:10:
. وهومتعاطف جدا مع الآخرين. مهتمّ بالفنّ، والموسيقى ، وراقص أيّ شئ طبيعة فنية،
:10:
وهو مؤدّي لطيف تعبيره تلقائي مع الاخرين ويحب اكل الحلويات وحب ان يعيش في اجواء اسريه .
:10::10::10::10:
الرجوع الى أعلى الصفحة اذهب الى الأسفل
معاينة صفحة البيانات الشخصي للعضو
الملكه ليبيا
المشرف السابق
المشرف السابق


ذكر
عدد المساهمات : 718
العمر : 34
العمل/الترفيه : شركه البراق
المزاج : رايق
تاريخ التسجيل : 15/08/2008
السٌّمعَة : 0
نقاط : 73

مُساهمةموضوع: رد: موسوعه عظماء كره القدم   السبت سبتمبر 27, 2008 4:21 am

زيكو



عرف زيكو بلقب "بيليه الابيض"، وبرغم انزعاجه من هذه التسمية الا انها بقيت لاصقة به حتى اخر مشواره، وكان اول لاعب غير ملون يبرز في صفوف المنتخب الذهبي، حتى صار قائده، ونجمه الاول.

ارثور انطونيس كوامبرا الملقب بزيكو، من مواليد 3 اذار/مارس 1953 في احد شوارع الطبقة العاملة، في كوينتينيو، ضواحي ريو دي جانيرو، والداه من المهاجرين، ابوه برتغالي وامه ايطالية.



وارثور لم يكن كبقية نجوم البرازيل الذين برزوا على الساحة العالمية، فلون بشرته ابيض اوروبي، ولم يكن يمارس لعبته المفضلة في شوارع ريو كأقرانه، فكان حالة خاصة في تاريخ كرة القدم في هذا البلد الذي يعشق هذه الرياضة الى حد الجنون.

اكتشف الكرة، وبدأ ممارستها كالاطفال الاوروبيين، حيث لعب منذ البداية على ملاعب حقيقية، وداخل قاعات مغطاة، وفيها تعلم المبادىء الاولى لفنيات الكرة، حيث يتطلب اللعب فيها امتلاك مهارات عالية وتحكم كبير.

وفي سن الرابعة عشرة، انضم الى مدرسة كرة القدم التابعة لنادي فلامينغو، وكان حلم الفتى الاول هو اللعب في صفوف الفريق الاول، غير انه كان يفكر دوما في بنيته النحيفة وافتقاره للقوة البدنية التي راى فيها العائق الاول امام تحقيق حلمه برغم امتلاكه الموهبة والفنيات العالية.

ولانه كان يعرف نقطة ضعفه، فقد واظب على العمل بجد من اجل كسب اللياقة والقوة البدنيتين اللازمتين وتمكن من زيادة وزنه 20 كلغ وطوله 15 سنتيمترا وصار يملك عضلات قوية برغم قصر قامته.

ومن العام 1974، صار نجم نادي فلامينغو وأسف البعض حينذاك لعدم ضمه الى تشكيلة المنتخب التي شاركت في مونديال المانيا والتي فشلت في الحفاظ على صورة منتخب الاحلام المتوج باللقب العالمي في المكسيك 1970.

وفي عام 1976، سجل زيكو 63 هدفا في 70 مباراة، وفي العام التالي لعب 56 مباراة وسجل 48 هدفا فبرز كافضل الهدافين في الدوري واحد ابرع المراوغين كذلك.

وقبل مونديال الارجنتين 1978 حيث كان ينتظر بروزه وتألقه، بدأت العروض تنهال على هذا اللاعب، واراد ريال مدريد ضمه في صيف العام 1976.

غير ان مونديال الارجنتين الذي كان ينتظره زيكو بشوق تحول الى كابوس له وللمنتخب الذهبي معا، فبرغم احتلال البرازيل المركز الثالث بدون اي هزيمة، الا ان العروض كانت باهتة، ولم يقدم زيكو ما كان ينتظر منه، بسبب الانضباط التكتيكي الذي فرضه المدرب على اللاعبين، مما حد من تحركاتهم، ولم يستطيعوا اظهار فنياتهم ومواهبهم، خاصة وأن اللاعب البرازيلي يحب الحرية في اللعب حتى يبدع.




وعلق زيكو على ذلك قائلا "كنا مجمدين، غياب الحرية حرمنا من الابداع، قيل انني خيبة هذا المونديال، لكن الخيبة كانت من كل المنتخب الذي تشتت".

ولعب "بيليه الابيض" مباراة واحدة كاملة، ثم احتفظ به المدرب على مقاعد الاحتياط، وكان يستعمله كورقة الفريق الرابحة "جوكر" في اخر كل مباراة.

وبعد المونديال كان على زيكو العمل بجد لمحو المستوى الهزيل الذي ظهر به، حيث قال "احسست بعد انتهاء منافسات كاس العالم، بالبداية من الصفر". وكانت البداية مع فلامينغو، الذي بسط سيطرته على المنافسات في البرازيل وفي اميركا الجنوبية.

ثم لمع زيكو ضمن المنتخب البرازيلي بقيادة المدرب تيلي سانتانا الذي اعاد للتشكيلة تناسقها وبريقها، عكستها النتائج الجيدة التي حققها في جولته الاوروبية ربيع عام 1981، ففاز على انكلترا والمانيا ثم على فرنسا، وتمكن زيكو في هذه المباراة من تسجل هدفه ال500.

وبهذه النتائج وهذا المستوى تحرر زيكو ومعه تشكيلة المنتخب من العقدة، غير انه بقي عليهم اثبات ذلك في منافسات كاس العالم صيف 1982 في اسبانيا.

وفي الدور الاول ادى نجوم البرازيل ثلاث مباريات من الطراز العالي وفازوا على كل من الاتحاد السوفياتي (2-1) واسكتلندا (4-1) ونيوزيلندا (4-صفر)، وكان زيكو سجل هدفا رائعا من ركلة حرة في المباراة الثانية، وفي المباراة الثالثة سجل احد اجمل الاهداف في هذه البطولة بتسديدة اكروباتية لكرة طائرة.




وقاد الرباعي الذهبي المكون من سيريزو وفالكاو وزيكو وسقراط المنتخب البرازيلي الى الدور الثاني وفيه واجه نظيره الارجنتيني حامل اللقب في مباراة صعبة تمكن فيها زيكو من تسجيل هدف منتخبه الاول وفتح الطريق لزملائه للفوز (3-1)، قبل ان يخرج مصابا بعد تلقيه ضربة من باساريللا.

وفي المباراة الثانية من هذا الدور التي كانت الافضل في تاريخ كأس العالم وجمعت البرازيل وايطاليا، وبرغم ان كل التكهنات كانت تصب في مصلحة رجال سانتانا، الا ان هداف ايطاليا باولو روسي قلب كل الموازين وسجل ثلاثية قاتلة مقابل هدفين، وانهى مشوار افضل منتخب في المونديال واقوى المرشحين للفوز باللقب العالمي الذي خطفه الايطاليون على حساب الالمان.

وبعد المونديال، نجح مدير نادي اودينيزي الايطالي في اقناع زيكو بالانضمام الى فريقه الذي كان يعتبر ظاهرة الدوري الايطالي تلك السنة حيث كان يحتل المركز الثالث، والتحق بيليه الابيض بالنادي الايطالي في منتصف الموسم، غير ان الحظ لم يسعفه وتعرض لتمزق عضلي في فخذه وغاب عن الفريق لعدة مباريات ما جعل نتائجه تتأثر بغياب النجم البرازيلي، وفي نهاية الصيف اصيب باصابة اخرى، ولما عاد الى الميادين ثانية وفي وقت مبكر دون ان يشفى نهائيا من اصابته السابقة تعرض لاصابة اخطر، جعلته يقرر العودة الى البرازيل وبطريقة غير قانونية دون ان ينهي عقده مع ناديه الايطالي.

في نهاية مشواره، جدد زيكو العهد مع المنتخب في مونديال المكسيك 1986، ولم يلعب الا قليلا قبل ان يعود الى فلامينغو للاهتمام بالفئات الصغرى لعله يظفر بالعصفور النادر الذي يمكنه خلافة بيليه.

- الاسم: ارثور انطونيس كوامبرا الملقب بزيكو

- تاريخ الميلاد: 3 اذار/مارس 1953

- الاندية: فلامينغو البرازيلي واودينيزي الايطالي

- المباريات الدولية: 89، والاهداف 66

- الانجازات:

1974: بطل ريو دي جانيرو

1978: بطل ريو دي جانيرو

1979: بطل ريو دي جانيرو

1980: كأس ليبيرتادوريس

بطل البرازيل

1981: الكأس القارية

بطل البرازيل

بطل ريو دي جانيرو

1983: بطل البرازيل

1986: بطل ريو دي جانيرو

1987: بطل البرازيل
الرجوع الى أعلى الصفحة اذهب الى الأسفل
معاينة صفحة البيانات الشخصي للعضو
الملكه ليبيا
المشرف السابق
المشرف السابق


ذكر
عدد المساهمات : 718
العمر : 34
العمل/الترفيه : شركه البراق
المزاج : رايق
تاريخ التسجيل : 15/08/2008
السٌّمعَة : 0
نقاط : 73

مُساهمةموضوع: رد: موسوعه عظماء كره القدم   السبت سبتمبر 27, 2008 4:22 am

:0270:
زين الدين زيدان
:0270:

:0270:

البطاقة الشخصية:
:0270:
الاسم الكامل : زين الدين يزيد زيدان.
:0270:
تاريخ الولادة : 23/6/1972.
:0270:
مكان الولادة : مارسيليا ( فرنسا ).
:0270:
الجنسية : فرنسي, جزائري.
:0270:
الديانة : مسلم.
:0270:
الطول : 185 سم.
:0270:
الوزن : 80 كلغم
:0270:
المركز : وسط.
:0270:
قدوته الكروية : إنزو فرانشيسكولي و بلاتيني.
:0270:
فريقه المفضل : " قلبي ينبض لأولومبيك مارسيليا ".
:0270:
الحالة الاجتماعية : متزوج.
:0270:
زوجته : فيرونيكا ( إسبانية ).
:0270:
أطفاله : ولدين,
:0270:
الأول اسمه إنزو وعمره 5 سنوات,
:0270:
والثاني لوكا عمره سنتين.
:0270:
صديقه المفضل : كريستوفر دوغاري.
:0270:
عائلته : زيدان أكبر من " فريد " أخوه الوحيد
:0270:
زيدان اللاعب الأستثنائي : أمتع الجميع حتى نفسه .
:0270:
زيدان والملقب بــ( ZIZO ) يعتبر أحد أفضل اللاعبين الذين مروا على الكرة العالمية بشكل عام والكرة الفرنسية بشكل خاص, وهنا يحدثنا زيدان نفسه عن مسيرته الرياضية الاحترافية حتى هذه اللحظة.
كرة القدم : عاطفه ...

:0270:
حصلت على أول بطاقة عضوية لي مع نادي US Saint-Henri, القريب من " لا كاستيلاني ". هذا النادي كان في منطقتنا, وأموره التنظيمية كانت من المتطوعين, والجميل أنه كان لديهم عاطفة عظيمة لكرة القدم.

:0270:
مدرب نادي " سيبتيميس " روبيرت كينتينيرو تحدث مع رئيس النادي لكي أوقع له, لعبت لنادي سيبتيميس الرياضي من سن الحادية عشرة حتى الرابعة عشرة, عام 1986 لعبت العام الأول كأصغر لاعب في بطولة دوري الناشئين مع المدرب ألان ليبو. في نهاية العام استدعيت لثلاثة أيام للـCREPS ( المجمع الرياضي المحلي ) في إ** إن بروفينس.
وهناك اخترت لنادي " كان ", جون فارود لاحظني وتحدث عني لرئيس المجمع " غيليس رامبيلون
:0270:
الأحتراف:
في البداية, ذهبت لـ( كان ) لمدة أسبوع واحد ولكنني بقيت هناك ستة أسابيع, وافق والداي على ذهابي لأنهم علموا أنني سأكون مع أشخاص مضيافين طيبين, في هذا الوقت .. أدركت أنني سأصبح لاعباً محترفاً.
:0270:
كنت ألعب مع أناس محترفين طوال اليوم, وكنت أصل هدفي, لقد عملت بجد وبطريقة متحمسة, عندما كنت في السادسة عشرة " جون فيرنانديز " مدرب كان دعاني للعب مع المحترفين, في الـ1986 لعب أول مباراة في الدرجة الأولى أمام نادي " نانت " في ملعب لا بياجوير ضد فريق مارسيل دوسايي و ديدار ديشامب. كنت في السابعة عشرة ومنذ ذلك الوقت أصبحت كرة القدم عاطفتي الوحيدة.
:0270:
أحرزت هدفي الأول في الثامن من فبراير عام 1991, " ألان بيدراتي " رئيس نادي ( كان ) قال أنه سيقدم لي سيارة في اليوم الذي أسجل به أول هدف لي كلاعب محترف, استلمت سيارتي الأولى الــ" Clio " الحمراء خلال حفلة حضرها معظم اللاعبين.
:0270:
في نهاية الموسم وصل النادي للمركز الرابع وتأهل لكأس الاتحاد الأوروبي, ولكن الموسم الذي تلاه لم يكن بتلك الجودة فقد خرجنا من هذه البطولة الأخيرة وهبطنا للدرجة الثانية, أخيراً وليس آخراً في" كان " قابلت زوجتي " التي كانت راقصة.
:0270:
صداقه:
:0270:
بعد موسم 91-92 المتواضع المستوى قررت أن آخذ خطوة للأمام فانتقلت لنادي " بوردو ", عرض علي رونالد كوربيس التوقيع له لمدة 4 سنوات, " بيرنارد تيبي " و " أولمبيك مارسيليا " أرادا شرائي أيضاً لكنهم لم يصروا, وفي بوردو حياة جديدة بدأت لي, وزوجتي " فيرو*** " قررت اللحاق بي, وكان عمري آنذاك 20 عام فقط.

:0270:
قبل أن ألعب معه في بوردو, أنا و " كريستوفر دوغاري " لم نكن أصدقاء حميمين, ثم بدأت تتحسن علاقتنا لأن هدفنا كان واحد, كريستوفر وأنا ظهرنا كزوجي ممتاز مع المدرب رونالد كوربيس, الموسم الأول لي هناك مضى كله فقط لتكيفي مع الفريق, في سنتي الأولى معه أحرزت 10 أهداف كاملة أما في الثلاث مواسم الباقية فكتفيت بستة منها في الموسم الواحد.
:0270:
تقدم فني :
:0270:
في السابع عشر من إبريل عام 1994 لعبت لأول مرة مع المنتخب الفرنسي الوطني في " بارك ليسكار " بوردو, ودخلت كبديل لـ " كوريتين مارتينز " في الدقيقة الـ63 وكنا متأخرين بنتيجة 2-0, و أحرزت هدف التعادل لفرنسا, لن أنسى هذه المباراة أبداً, لقد قضيت أربع مواسم رائعة مع بوردو وتقدم مستواي هناك بشكل ملفت للأنظار, أعترف أنني عانيت في الشهور الست الأولى, و صحيح أن نتائجنا لم تكن بتلك الجودة إلا أننا و في كل عام كنا نتأهل لكأس الاتحاد الأوروبي.

:0270:
الموسم الأخير 95-96 كان ممتازةً حين تأهلنا لكأس الاتحاد عن طريق الإنترتوتو ووصلنا لنهائي البطولة, وخسرنا أمام بارين ميونيخ ( 2-0 و 3-1 ), في هذه اللحظة بدأ اليوفينتوس الاهتمام بي, فانتقلت له في الموسم التالي.

:0270:
الوقت المناسب للوداع :

:0270:
أعتقد أنني أملك ميسرة جيدة حتى الآن .. وقد مررت في عدة مراحل, بقيت في " كان " سبع سنوات وهناك وجدت الفرصة للتعلم والعمل بكثرة, كان تدريب ممتاز واستعطت مقابلة لاعبين محترفين عدا عن اللعب معهم.

:0270:
ولكن هناك لحظة تفرض عليك قول (( الوداع )), خصوصاُ أن " كان " هبط للدرجة الثانية, وبوردو صنع مني لاعب حقيقي وعندما تكون بعمر الرابعة والعشرين وقد لعبت في كأس الاتحاد الأوروبي ومع المنتخب الوطني, تصبح ترغب بتجربة أخرى جديدة.
لقد كانت فرصة لي للتقدم في مسيرتي الرياضية و**ب الخبرة, وكانت في إيطاليا مع اليوفينتوس.
:0270:
لعبت معه لمدة خمس سنوات, وبصراحة السنة الأولى كانت صعبة علي قليلاً, خصوصاُ الأشهر الثلاث الأولى .. وتقدمت شيئاً فشيئاً وتعودت على الحياة الإيطالية وأسلوب اللعب هناك.

:0270:
الكالتشو :
:0270:
حققت أول لقب لي مع اليوفينتوس . وهذا ما يحلم به ويحبه أي لاعب ( الفوز بالألقاب ), بالنسبة لي أعتبر اليوفينتوس من أفضل الأندية في العالم ويملك لاعبين كبار وماهرين, لقد سعدت فعلاً باللعب مع اليوفينتوس وقد تركت لي بصمة واضحة هناك, وكانت بالفعل تجربة جميلة.

:0270:
حتى أن هناك لحظات لم تكن سهلة ولكنه كان اختياري, وكنت أتوقع صعوبة ما وجدت في إيطاليا وأفتخر بكل ما حققت مع هذا النادي الكبير.

:0270:
الديوك تصيح في فرنسا :
:0270:

:0270:

لم نكن في فرنسا فريقاً عادياً, بل لعبنا كفريق أحلام يسقط الفرق تلو الأخرى, ولم يصمد أحداً أمامنا, ففزنا على جنوب أفريقيا في أول مباراة 3-0 وبعدها على السعودية 4-0 من ثم على الدنمارك 2-1, في الدور الثاني تخطينا البارغواي عن طريق الهدف الذهبي للمدافع الرائع بلان وبعدها أمام إيطاليا العنيدة وفزنا بضربات الترجيح, قبل النهائي كان مثيراً أمام كرواتيا عندما قلبنا تخلفنا بهدف لفوز بثنائية لا تسنى لتورام.
:0270:
أما النهائي فلا أعتقد أن أحداً ينساه, خصوصاُ أنا .. فكنت قد قطعت عهداً على نفسي أن أقدم العرض الذي يليق بنهائي مثل هذه البطولة, وبالفعل استطعت ذلك بتسجيلي هدفين وأصبحنا (( أبطال العالم )) بسحقنا البرازيل حاملة اللقب 3-0.
:0270:
الديوك تصيح من جديد :
:0270:
لم تختلف كثيراً عن كأس العالم 98 في أوروبا 2000 بل ربما أصبحنا أفضل, فلومير زود الفريق بنخبة من اللاعبين الشباب الأكفاء أمثال أنيلكا وتريزيغيه, سجلت في تلك البطولة هدفين أعتبرهما من أهم ما سجلت في مسيرتي بعد هدفي في مرمى البرازيل عام 98 بالنهائي, الأول كان أمام إسبانيا من ضربة حرة والثاني هدف ذهبي في مرمى البرتغال عن طريق ضربة جزاء أوصلتنا للمباراة النهائية.
:0270:
أمام إيطاليا كنا جيدين طوال الوقت إلا أن هفوة صغيرة من الدفاع كادت أن تضيع علينا اللقب الأغلى بعد كأس العالم, وقد أثبتت فرنسا أنها لا تعرف اليأس عندما أحرزت التعادل في الوقت الأصلي بقدم ويلتورد قبل انتهاء المباراة بـ50 ثانية وهدف الفوز الذهبي عن طريق تريزيغيه.
:0270:
ولا أعتقد أن هناك منتخب يستطيع الصمود أمامنا خصوصاً بعد العرض الذي قدمه الفريق في بطولة القارات الأخيرة التي أحرز لقبها أيضاً.
:0270:
64 مليون دولار...
هذا ليس بصوت زيدان :
:0270:
لم يكن رحيل زيدان عن اليوفي إلا صعقة كبيرة لجماهيره, فقد تعود عليه محبي هذا الفريق خصوصاً أنه أمضى فترة ليست بالقصيرة وأبدع هناك وقدم عروض جميلة مع المدرب ليبي بالتحديد, إلا أن رئيس ريال مدريد أثبت مرة أخرى أنه صاحب الصفقات الأصعب والأغلى عندما دفع لليوفي مبلغ وصل إلى 64 مليون دولار للتخلي عن هذا النجم الفريد من نوعه, وكان نفس هذا الرجل قد اشترى في العام الماضي البرتغالي لويس فيغو من غريم الريال نادي " برشلونة " بمبلغ قياسي حينها أيضاً ووصل إلى 56 مليون دولار.

:0270:
برز زيدان انتقاله لعدده أسباب, أولها أن زوجنه باتت لا تطيق العيش في إيطاليا خصوصاً أنها إسبانية الأصل, ثانيها أنه أحب أن ي**ب تجربة جديدة قبل كأس العالم المقبلة, وثالثها أن اللعب في إيطاليا بات يتعبه وأنه في إسبانيا سيكون مرتاحاً أكثر وستبرز مهارته بشكل أكبر.
:0270:

:0270:


بطاقة زيدان الرياضيه :
:0270:

(( مع المنتخب الفرنسي منذ عام 1994 ))
:0270:
الرقم : 10.
:0270:
أول ظهور له : 8/8/1994.
:0270:
أول مباراة له ضد : تشيكيسلوفاكيا ( 2-2 ).
:0270:
عدد المباريات : 65.

:0270:
عدد الأهداف : 18.
(( مع نادي اليوفينتوس من عام 1996 إلى 2001 ))

:0270:
الرقم : 21.
:0270:
أول ظهور له : 9/9/1996.
:0270:
أول مباراة له ضد : ريجينا ( 1-1 ).

:0270:
عدد المباريات : 191.

:0270:
عدد الأهداف : 34.
(( مع أندية " كان " و " بوردو " من عام 88 إلى 96 ))

:0270:
لعب مع نادي " كان " من عام 88 إلى 92.
لعب 60 مباراة وسجل 6 أهداف.

:0270:
مع نادي " بوردو " من عام 92 إلى 96.
لعب معه 139 مباراة وسجل 28 هدف.

:0270:
جوائز وكؤوس زيدان :

:0270:



:0270:

أفضل لاعب في العالم عام 1998.

:0270:

أفضل لاعب في العالم عام 2000.

:0270:
كأس العالم عام 1998.
:0270:
كأس أمم أوروبا عام 2000.
(( مع بوردو الفرنسي ))

:0270:
الوصول إلى نهائي كأس الاتحاد الأوروبي.
(( مع يوفينتوس الإيطالي ))

:0270:
كأس السوبر الأوربية وكأس القارات عام 96.
:0270:
بطولة الدوري الإيطالي عامي 97 و98.
:0270:
كأس السوبر الإيطالية عام 97
:0270:

يتبع
الرجوع الى أعلى الصفحة اذهب الى الأسفل
معاينة صفحة البيانات الشخصي للعضو
الملكه ليبيا
المشرف السابق
المشرف السابق


ذكر
عدد المساهمات : 718
العمر : 34
العمل/الترفيه : شركه البراق
المزاج : رايق
تاريخ التسجيل : 15/08/2008
السٌّمعَة : 0
نقاط : 73

مُساهمةموضوع: رد: موسوعه عظماء كره القدم   السبت سبتمبر 27, 2008 4:23 am

رونالدو


رونالدو او لويس نازاريو دي ليما يعتبر من افضل المهاجمين في العالم انطلاقاته صاروخية وهو لاعب متعب للحراس والمدافعين, يمتلك الكثير من المهارات وليه حسا عاليا في التصويب والتهديف يجيد استخدام كلتا قدميه ,يستطيع ان يراوغ ببراعة , لكن يعيبه شي واحد هو عدم اتقانه للضربات الراسية



بدايته

لم يكن رونالدو متفوقا لدراسته وكان حلمه ان يصبح جنديا وعندما اهداه والده كرة اصبح محبا لها وكان بداية لعبه في الشوارع وكان مغرما بالنجم البرازيلي السابق ومدرب اليابان الحالي زيكو, وعندما كان عمره9 سنوات اصطحبه والده لمبارة بين فريقي فاسكو دي غاما وفلامنغو حيث كان مثله الاعلى زيكو يلعب في فريق فلامنغو, كانت اول مباراة لرونالدو امام فريق فالكوير فلاحظه مدربه فرناندو دوس سانتوس واعجب بقدراته العالية التي تمكنه من الوصول بسرعة الى طريق النجومية فاخذه الى نادي دي راموس وسجل رونالدو مع الفريق166 هدفا ومن ثم انتقل الى نادي ساو كريستوف,كانت أول مباراة له في عام 1993 وكان عمره 13 سنة ضد تومازينو وسجل خلالها ثلاثة أهداف بعدها ترك دراسته ليحترف في عالم كرة القدم كرة القدم, وبقى رونالدو في في نادي ساو كريستوف حيث كان مستواه في تقدم وتطور مستمر حتى تم استدعاؤه للانضمام إلى متخب البرازيل تحت سن 17 عاما لبطولة جنوب أمريكا في كولومبيا في فبراير 1993 وكان رونالدو هداف البطولة إذ سجل فيها 8 أهداف.


الانتقال الى نادي كروزيريو





بعدما لفت الانظار في بطولة جنوب أمريكا في كولومبيا في فبراير 1993 انتقل الى نادي كروزيريو مقابل 30000 جنيه إسترليني, واحرز رونالدو مع ناديه كروزيريو تسع واربعين هدفا في خمسين مباراة وكان رونالدو معجبا بالمدرب بنهيريو وقد لعب رونالدو في نادي كروزيريو افضل لحظات حياة حيث سجل اهداف ذات فنيات عالية واستدعى رونالدو لاول مرة للمنتخب الاول في 23مارس1994 وكانت المباراة امام المنتخب الارجنتيني واصبح رونالدو محط انظار الاندية الاوربية .




الانتقال الى أندهوفن الهولندي




سجل رونالدو في الموسم الاول مع أندهوفن اربع وثلاثين هدف في ثلاثين مباراة وفي موسمه الاول اصبح الهداف الاول للدوري الهولندي وكان يعيش حياة صعبة مع أندهوفن الهولندي بسبب الشهرة, وفي موسمه الثاني مع أندهوفن الهولندي تعرض لاصبة في ركبيته ابعدته طوال الموسم عن الملاعب , ولم تكن الاصابه ذات تاثير في عروض الاندية الاوربية.



انتقاله الى العملاق الكتالوني






انتقل رونالدو من أندهوفن الهولندي الى برشلونة الاسباني بعد الاصابة التي لحقت به مع أندهوفن ولكن الاصابة لم تؤثر في مستوي رونالدو في برشلونة حيث سجل خمسة وثلاثين هدفا في موسمه الوحيد مع البلوغرانا وسجل رونالدو تجمل الاداف مع برشلونة وكانت هذه الاهداف من اجمل اهداف حيايته.
وفي صيف عام 1995 استدعيرونالدو الى المنتخب البراويلي المشارك في كوبا امريكا ولكنه كان لاعبا احتياطيا وشارك رونالدو في المباراة النهائية امام الأورغواي وقاد البرازيل للفوز بالكاس وهو سجل هدفين في المباراة النهائية. وفي عام1996 اصبح اساسيا في المنتخب وشارك في ولمبياد اتلانتا واحرز خمسة اهداف واحرزالمنتخب المركز الثالث والميدالية البرونزية.



الانتقال الى انتر ميلان

بدأ انتر ميلان في التحرك لضم رونالدو واستطاع خطفه من نادي برشلونة ولاعب رونالدو المباريات الاولى بمستوى ممتاز ولكن خشونة وصلابة الدفاع الايطالي فاصيب رونالدو وانخفض مستواه اتكرر الاصابات
وفي كأس العالم 1998 قدم رونالدو مستوى رائع في البطولةوقاد السيليساو الى النهائي لكنه اصيب قبل المباراة النهائية وخسر المنتخب وحل في المركز الثاني


الاصابة اللعينة





بعد كاس العالم رجع رونالدو الى انتر ميلان ولكن اصيب رونالدو امام لاتسيو عدته فترة طويلة الى الملاعب وقالوا الاطباء انه لايستطيع لاعب الكرة مرة اخرى لكن بعزيمة وصبر عاد رونالدو الى الملاعب وعاد الى ستواه في كاس العالم2002 حيث قاد البرازيل الى اللقب الخامس في تاريخها وسجل ثمانية اهداف في البطولة.




الانتقال الى ريال مدريد




انتقل الى ريال مدريد قادما من انتر ميلان,احرز مع ريال مدريد في موسمه الاول لقب الدوري الاسباني واحتل المركز الثاني في صدارة ترتيب الهدافين بعد روي مكاي واصبح هداف الدوري الاسباني من جديد بعد ان احرز لقب البيشيشي مع برشلونة واحرز اربعة وعشرين هداف.



القاب رونالدو



1993:لقب كأس الأمم الأميركية الجنوبية للناشئين (تحت 16 عاما).


1994: أحد أعضاء المنتخب البرازيل الفائز بكأس العالم (لم يلعب أي مباراة).

1995: هداف الدوري الهولندي.

1996: كأس هولندا والميدالية الأولمبية البرونزية وأفضل لاعب في العالم.

1997: كأس الكؤوس الأوروبية في صفوف برشلونة الإسباني وأفضل لاعب في أوروبا
والعالم. بطل كأس الأمم الأميركية الجنوبية (كوبا أميركا).

1998: بطل كأس الاتحاد الأوروبي مع إنتر ميلان الإيطالي.

1999: بطل كأس الأمم الأميركية الجنوبية.

2002: بطل كأس العالم وهداف المونديال برصيد ثمانية أهداف.

2002: أفضل لاعب في أوروبا.

2003:هداف الدوري الأسباني.




القاب رونالدو الشخصية



1996 - افضل لاعب في العالم




1997 - افضل لاعب في اوريا

1997- افضل لاعب في العالم

2002 - افضل لاعب في اوريا

2002-افضل لاعب في العالم






قالوا في رونالدو




جيرزينهو مكتشف رونالدو و لاعب البرازيل السابق"عندما تكون الكرة في قدمة فالفريق الذي يلعب له رونالدو قام بنصف العمل لاحراز هدف"

كروييف"لا تقارنوه باي احد . سيكون عظيما وحدة دون اي مقارنة"

بيليه"رونالدو غير عادي لكنى لا اريد ان اقارن به . لنرى بعد ان يفوز بكأس العالم ماذا يحدث . قد يسبقني فهو صغير الرائع به ان النجاحات لا تغيرة . متواضع . بشوش . قريب من العائلة , نادرًا ما يقول أي شيئ سيّئ عن أي شخص "

جيوفاني البرازيلي " افضل هداف رأيتة . افتخر اني لعبت لجانبة . انه لطيف لا يكف عن الابتسام . النجاح لا يترك تفكيرة"

بوبي روبسون " لا يمكن ان تجد لاعب كرونالدو في العالم "






البطاقة الشخصية


الاسم : لويس نازاريو دي ليما (رونالدو)



تاريخ الميلاد : 22 سبتمبر 1976

مكان الولادة : بنتو ريبورو- ريو دي جانيرو- البرازيل

الطول : 183 سم

الوزن : 70 كغ
الرجوع الى أعلى الصفحة اذهب الى الأسفل
معاينة صفحة البيانات الشخصي للعضو
الملكه ليبيا
المشرف السابق
المشرف السابق


ذكر
عدد المساهمات : 718
العمر : 34
العمل/الترفيه : شركه البراق
المزاج : رايق
تاريخ التسجيل : 15/08/2008
السٌّمعَة : 0
نقاط : 73

مُساهمةموضوع: رد: موسوعه عظماء كره القدم   السبت سبتمبر 27, 2008 4:24 am

مارادونا




البطاقة الشخصية



الاسم : دييغو ارماندو مارادونا



تاريخ الميلاد : 30 أكتوبر 1960



مكان الميلاد : مدينة لانوس بالأرجنتين



الوزن : 70 كيلو



الطول : 166 سم





لعب لاندية



ارجنتينوس جونيورز 76/1980,



بوكا جونيورز 80/1982,



برشلونة الاسباني 82/84,



نابولي الايطالي 84/ 1991,



نيولز اولد بويز الارجنتيني 93/94,



بوكا جونيورز الارجنتيني 95/1996.




لعب لمنتخب الارجنتين 78/1994 خاض فيها 88 مباراة دولية وسجل خلالها 33 هدفا.



الانجازات


** كأس العالم للشباب 1979 في اليابان. **


بطولة دوري الارجنتين 1981. **


كأس اسبانيا مع برشلونة 1983. **


كأس العالم 1986 والمركز الثاني في 1990. **


كأس ايطاليا 1987. **


الدوري الايطالي 1987 و1990 **


هداف الدوري الايطالي 1988. **


3 مرات افضل لاعب في امريكا الجنوبية في استفتاء صحيفة البايس (79 و80 و1986). **


افضل لاعب في العالم لعام 1986 حسب جميع الاستفتاءات التي جرت في العالم.



** افضل لاعب في القرن حسب استفتاء للاتحاد الدولي لكرة القدم عبر الانترنت وحاز على نسبة 53.60% من الاصوات مقابل 13.58% لبيليه




شكل ظهور مارادونا في الارجنتين فرحة كبرى فقد استطاعت الارجنتين اخيرا ان ترد على منافستها على صدارة الكرة في امريكا الجنوبية والعالم البرازيل وتقول لها لدينا الان من هو ند لنجمكم بيليه ولم يعد لديكم ما تباهون به علينا ونقف نحن ساكتين!



اذا, كان مارادونا الرد الارجنتيني على ظاهرة بيليه اللاعب وهو ان لم يكن قد حقق الفوز بكأس العالم ثلاث مرات كما فعلها بيليه فهو قد اضاف الى المرة الوحيدة التي فاز بها بكأس العالم في 1986 بطولات عديدة اينما حل بل انه حقق معجزة كروية مع فريق نابولي حين حوله من فريق صغير جل امله البقاء ضمن فرق الدرجة الاولى الايطالية الى بطل لدوري وكأس ايطاليا وحمل معه كأس الاتحاد الاوروبي كما امتد تأثيره الى الشارع الارجنتيني مثلما كان تأثير بيليه في الشارع البرازيلي واثره على حب الصغار لكرة القدم واتجاههم لممارستها



قد يختلف اثنان علي المفاضلة بين بيليه ومارادونا ويمنح كل منهما صوته لاحدهما لكن الجميع متفق على ان الاثنين من اساطير كرة القدم العالمية النادرة التي لم نشاهد مثلها بعد وان لكل منهما لمسات ساحرة ولمسة خاصة بارعة لا يمتلكها غيره حتى تخال ان في الامر خداع بصر مادام ما يفعله كل منهما مع الكرة خارج حدود المألوف الذي اعتدنا مشاهدته من نجوم الكرة الاخرين



وفي مجال المهارات الفردية والتلاعب بالكرة تميل الكفة لمصلحة مارادونا رغم انه يداعب الكرة برجل واحدة في حين يجيد بيليه اللعب والتهديف بكلتا القدمين وبالرأس ايضا كما يتميز مارادونا بمهارة المراوغة بالكرة ولو في مساحة نصف متر مربع او في مساحة واسعة وقد اختير هدفه التاريخي الذي سجله في نهائيات كأس العالم 1986 بمرمى انجلترا (الهدف الثاني) حين راوغ نصف الفريق الانجليزي اعظم هدف في تاريخ نهائيات كأس العالم على مدى 70 عاما.



ندم في برشلونة

عض مسئولو برشلونة اصابعهم ندما على التفريط بمارادونا الذي باعوه الى نابولي الايطالي في 1984 مقابل رقم قياسي عالمي بلغ 5 ملايين جنيه استرليني (10 ملايين دولار حينها) فقد اصبح اسطورة كروية بعد سنتين فقط وقاد مجموعة من اللاعبين الشباب نصف الموهوبين للفوز بكأس العالم 1986 وحقق هو مجدا شخصيا بتتويجه ملك الكرة في العالم ونجم البطولة الاول وفي العام التالي حقق لنابولي حلما كان يظنه الجميع مستحيلا وفاز الفريق بثنائية الدوري والكأس الايطاليين



وكان له في كل عام انجاز اذ احرز في العام 1988 لقب هداف الدوري الايطالي وفي العام 1989 احرز كأس الاتحاد الاوروبي وفي العام 1990 احرز لقب بطولة الدوري الايطالي مع نابولي للمرة الثانية والاخيرة وقاد الارجنتين في نهائيات كأس العالم 1990 حيث خسروا المباراة النهائية امام المانيا بركلة جزاء مشكوك في صحتها سجل منها المدافع الالماني اندرياس بريمة هدف المباراة الوحيد.



كان العام 1990 اخر عهد مارادونا بالبطولات وهو ان لم يتعرض للاصابة داخل الملعب فقد تعرض لما هو العن منها حيث تم حرمانه من اللعب 15 شهرا في العام 1991 لوجود نسبة من الكوكايين في التحليل الروتيني الذي اجري في الدوري الايطالي وعرف مارادونا ان عيشه انقطع في الدوري الايطالي سيما مع وجود هجمة شعواء من الصحافة وذلك اثر العودة الى الارجنتين ثم القبض عليه في بلده وبحيازته مخدرات ولم يستطع الهروب من مطاردة الصحافيين الذين احتشدوا ذات مرة امام سياج قصره الفخم في بوينس ايرس فأطلق عليهم عيارات نارية من بندقية صيد!! وطارده الصحافيون عبر المحاكم التي ادانته



وقد تأثر اسلوب معيشة مارادونا ولعبه في الارجنتين واصبح مطاردا من الصحافة والضرائب وتأثر بسبب ادمانه المخدرات ولذلك لم تنجح تجربته القصيرة مع نادي نيولز اولد بريز من 93 وحتى 1994 حيث تم فسخ العقد بسبب عدم مواظبة مارادونا على التدريب وتدخله في عمل الكادر التدريبي ولم تستمر تجربته مع ناديه القديم بوكاجونيورز سوى عام واحد كان يتقاضى فيها 50 الف دولار عن المباراة الواحدة.
توقف مارادونا عن اللعب محليا في العام 1996 مثلما توقف عن اللعب دوليا اثناء نهائيات كأس العالم 1994 حين فشل في تحليل البول وظهرت عينة مخدرات اثناد كأس العالم فتم ابعاده عن البطولة فورا وكان قد عاد الى المنتخب بقرار من الرئيس الارجنتيني السابق كارلوس منعم بعد مأزق التصفيات حيث تدهور اداء المنتخب بدون مارادونا واحتاج الى لعب مباراتين مع استراليا (بطلة اوقيانوسيا) لتحديد المنتخب المتأهل فشارك مارادونا وفازت الارجنتين.




ود مفقود مع اليابان


برغم ان بداية التألق لمارادونا على الساحة الدولية كان عبر ملاعب اليابان حين قاد منتخب الارجنتين للفوز بكأس شباب العالم في 1979 الا ان مارادونا لم يستطع زيارة اليابان مرتين حيث رفضت الحكومة اليابانية منحه تأشيرة زيارة في العام 1994 عندما كان برفقة المنتخب الارجنتيني وفي اواخر العام 2000 حين اراد حضور نهائي الكأس القارية بين بوكاجونيورز بطل امريكا الجنوبية (وفريق مارادونا المفضل) وريال مدريد بطل اندية اوروبا وجاء سبب عدم منحه التأشيرة لسجله كمدمن مخدرات.


بينه وبين مينوتي


كانت بوادر النبوغ الكروي لمارادونا واضحة منذ بداياته وهو طفل صغير ثم مراهق مع فريق ارجنتينوس جونيورز وقد استدعاه مدرب المنتخب الارجنتيني الاسبق سيزار مينوتي الى التشكيلة الاولية التي ستخوض نهائيات كأس العالم 1978 في الارجنتين لكنه استبعده عند تسمية اللاعبين الـ 22 الاساسيين بداعي صغر السن وقلة الخبرة سيما وان الفوز بالبطولة كان حتميا وبأوامر عسكرية صارمة من الرئيس الارجنتيني.. وبكى مارادونا بكاء مرا وذرف دمعا حارقا وهو يشاهد مواطنه باساريللا وكيمبس وباقي اللاعبين يحملون كأس العالم وهو جالس يتفرج عبر شاشة التلفاز.

وقد اعاده الى تشكيلة المنتخب بعد نهائيات كأس العالم 1978 مباشرة واذهل الشاب مارادونا العالم بمهاراته ولاموا المدرب على حرمانه من فرصة اللعب في نهائيات كأس العالم 1978 وجاء الموعد المنتظر في نهائيات كأس العالم وتألق مارادونا امام بلجيكا وخضع لرقابة صارمة امام ايطاليا من قبل جنتيلي الذي مزق قميصه ثم امام البرازيل حين فقد اعصابه و(رفس) لاعبا برازيليا لينال بطاقة حمراء ويخرج مغضوبا عليه ثم حقق مارادونا الفوز بكأس العالم مع المدرب بيلاردو الذي ربطته صداقة قويه مع مارادونا اثناء الفترة التي قاد فيها المنتخب الارجنتيني في نهائيات كأس العام 86 و1990 لكن مارادونا رفض منحه تأييدا في حملته لمنصب الرئاسة في الارجنتين هذا العام.
الرجوع الى أعلى الصفحة اذهب الى الأسفل
معاينة صفحة البيانات الشخصي للعضو
الملكه ليبيا
المشرف السابق
المشرف السابق


ذكر
عدد المساهمات : 718
العمر : 34
العمل/الترفيه : شركه البراق
المزاج : رايق
تاريخ التسجيل : 15/08/2008
السٌّمعَة : 0
نقاط : 73

مُساهمةموضوع: رد: موسوعه عظماء كره القدم   السبت سبتمبر 27, 2008 4:24 am

روبرتو كارلوس

نبدة سريعه عنه


فما كان من ابيه أوسكار المزارع ورغم محاذير الفقر وأوجاعه إلا أن قال لفتاه ( اترك العمل واذهب الى كرة القدم) , وحينها فقط أرخ روبرتو أسعد يوم في حياته والذي منه شكل قاعده انطلاق في رحلة من نوع جديد غيرت مجرى مستقبله.
في قريه صغيره تدعى غارشا تغرق وسط مزارع من البن وتتموضع على اطراف مدينة ساو باولو العريقه رياضيا ولد روبرتو كارلوس لأب وأم مزارعين اعتادا على مقارعة شظف العيش حتى غروب شمس كل يوم. وما كاد كارلوس يبلغ الثانية عشرة من عمره حتى انخرط في صفوف العمل كشان معظم الفقراء حيث جرت به رياح الاقدار الى معمل للقماش, وكان والداه يلاحظان ويراقبان عن قرب نمو مواهب ابنهم حتى جاء اليوم الذي اطلق فيه والده يديه باتجاه معشوقته الأولى كرة القدم.
وعلى ايقاع سمعة والده اوسكار العطرة في ميادين الرياضة داخل القرية بدا روبرتو حياته الكروية مع نادي ( يونياو ساو خواو أر راراس) عام 1988 ليتدرج ضمن صفوفه حتى وضع قدميه على ابواب الاحتراف عام 1992 الذي انتقل فيه الى نادي بالميراس ومن هناك بدأ الصعود على سلم الشهره والاضواء. دعي روبرتو كارلوس عام 92 لأول مره في حياته للمنتخب البرازيلي الأول. وعلى الرغم من خيبة الامل التي واجهته بعد هذه الدعوة بعام واحد في مونديال امريكا 94 حينما احتضنته مقاعد الاحتياط بسبب وجود النجمين برانكو وليوناردو في التشكيلة الاساسية, على الرغم من ذلك الا انه بعد ذلك استطاع ان يقدم هويته الخاصه مع المنتخب من خلال بعض المباريات التي كشفت عن موهبة جديدة قادمة من بلاد السامبا اسمها روبرتو كارلوس.
منذ ذلك الوقت دشن اهم مرحلة في حياته عندما شغل مركز الظهير الايسر الحر واجاد فيه بشكل كبير واكثر ماساعده على نجاحه في هذا المركز الحساس الذي يعتبر احد مفاتيح اللعب الحديث هو النزعة الهجومية الكبيرة والواضحة التي تغلب على اسلوب لعبه, حتى ان الجماهير اعتادت على رؤيته في مواقع الهجوم الى جانب زملائه رونالدو و روماريو اكثر من المناطق الدفاعية , وقد عبر هو نفسه عن هذا عنــدما قال مره :
( احب ان اعبر الى العمق الهجومي عبر خط الجناح كثيرا لكنني في الوقت نفسه ارغب في اداء المهام الدفاعية ). وانا مازلت اتعلم الاسلوب الدفاعي.
وربما كان مرد نزعته هذه الى بدايته مع نادي اراراس الذي لعب له مهاجما فترة من الزمن قبل ان يعيد اكتشافه المدرب خواو كامبوس والمعروف بـــ (( باشيكو )) ويزرعه في مركز الظهير الايسر الذي ثبت عليه حتى الان.
اما هذا الاداء المتميز ذي النزعة الهجومية فأخذت الانديه الاوروبية تتسابق على شراء النجم الصاعد فخصص باريس سان جيرمان الفرنسي 3 ملايين دولار لشرائه, لكنه في النهاية ذهب الى انتر ميلان الايطالي الذي عرض فيه 7 ملايين دولار.
ولم تكن تجربة روبرتو كارلوس مع انتر ميلان سعيدة فقد عبر أكثر من مره عن امتعاضه من مدرب الفريق الانجليزي روي هدسون الذي غير مركزه ووضعه في خط الوسط وهو المركز الذي لم يرق له.
بعد موسم جاف مع الانتر انتقل روبرتو كارلوس الى نادي القرن في اروروبا ريال مدريد حيث وقع عقدا معه ينتهي عام 2006, ومن أسبانيا هبت نسائم عليله على رحلته الكروية فأحرز مع الفريق الليغا موسمي 96و97 وكأس الانديه الاوروبية الابطال عام 98 وكذلك تألق مع منتخب بلاده وقدم عروضا استثنائية. لعل أبرعها واجملها كان هدفه التاريخي الذي لايقبل التكرار في ملاعب الكرة وذلك عندما أحرز في مرمى فرنسا ضمن مباريات الدورة الدولية التي نظمتها الاخيره على ارضها عام 97هدفا من تسديدة قوية ولمسافة تزيد على 25 يارده التفت بشكل لولبي من خلف الحائط البشري واستقرت في مرمى الحارس العملاق فابيان بارتيز الذي لم يدر ان الكره استقرت في مرماه الا بعد ان راى فرحة لاعبي البرازيل بالهدف, وأحرز مع منتخب البرازيل عدة انجازات والقاب ابرزها فضية دورة الالعاب الاولمبية في اتلانتا 96 وبطولة كاس امريكا للأمم 97 وبطولة القارات في السعودية في نفس العام, ودائما ماكانت قدمه اليسرى اشبه بمنصة اطلاق الصواريخ سفيره لنجاحاته وعندما سئل مره عن السر في قوة قدمه اليسرى وتسديداته الصاروخية أجاب ( أنا اعمل على قدمي يوميا حيث اجهد في التدريب , لكن السر الاساسي وراء ذلك هو التركيز).
في ربوع مدريد ومع فريقها الريال جنى روبرتو كارلوس قطاف زرعه في ميادين الكرة فنال جائزة ثاني افضل لاعب في العالم موسم 97/98 وكذلك لقب افضل لاعب امريكي منح له في 11/10/98 وكان وقتها اول مدافع يحصد هذا اللقب. وعلى الرغم من هذه الالقاب التي بدا يجنيها في عهد ريال مدريد ومن تعلق الجماهير الاسبانية به الا ان روبيرتو كارلوس يفضل العودة الى البرازيل.
فكثيرا ما صرح بانه حالما تلوح فرصة في الافق فلن يتردد في حزم حقائبه وحط الرحال في بلاده, وربما ينتظر لتحقيق هذه الخطوة اي مبرر مثل فساد علاقته بالجمهور الاسباني حيث يقول: (( في اليوم الذي ينقلب فيه علي مشجعو الريال سأغادر, انا أعتمد على دعم الجمهور, وليس على المال او اي شيء آخر)).وربما كانت رغبته في البقاء الى جانب امه وابيه برفقة زوجته وولديه هي التي تقف خلف نيته في شد الرحال الى موطنه حيث اعتاد مع نهاية كل موسم اخذ اسرته الى منزله في راراس لقضاء وقت ممتع عائلي وسط حشد من معجبيه في مسقط رأسه.
النجاح مسيرة رافقت روبرتو في مختلف نواحي حياته ففي مدرسة كورونيل خوسيه ليفي التي حصل فيها على شهادته الدراسيه كان تلميذا مجدا ومتفوقا حيث تصفه معلمته مارتا بيرتانها (( كان متفوقا ويحصل على درجات عالية في مواده الدراسية)) وتضيف مارتا التي تقاعدت عن التدريس (( أنا فخورة جدا بأن تلميذي اصبح لاعبا عالميا.. ان قلبي يخفق بقوة في كل مرة تقع فيها عيناي عليه )).
ولم يكن روبرتو مجرد تلميذ مجتهد فقط بل كان فتى محبوبا من الجميع ويتمتع بصفات جيدة حيث تقول عنه معلمته الاخرى فيرونيكا ماسكارين (( كان صديقا للجميع وفوق هذا كان دائما هو الذي يقود رفاقه.)
روبرتو كارلوس احدى علامات الكرة المميزة في الوقت الحاضر وهو ما يزال يحتفظ في جعبته بالكثير ليقدمه.
البطاقة الشخصية
الاسم : روبرتو كارلوس
ولد عام 1973 في 10 ابريل
طوله: 168
الوزن :79
متزوج وله طفلان جميلان

الاسم الكامل : روبيرتو كارلوس ديسيلفا
تاريخ الميلاد : 10 إبريل من عام 1973
مسقط الرّأس : جاركا في البرازيل
الطّول : 168 سنتيمتر
الوزن : 79 كيلوجرام

النّوادي السّابقة : بالميراس ( البرازيل ) ، إنترنازيونيل ( إيطاليا) ..
بدأ روبيرتو كارلوس مشواره الكروي مع فريق تحت 16 سنة في نادي (يونياو ساو جوو) ومثّل البرازيل للمرة الأولى وهو في سن الثامنة عشرة وذلك في الأدوار التأهيلية لأوليمبياد سنة 1992 .
وكان انتقاله ليلعب ضمن صفوف فريق بالميراس كظهير الانطلاقة القوية التي لفتت إليه الأنظار وجعلته يخرج إلى النور ..
بدأ روبرتو كارلوس اللعب كمدافع ولكنه يجد نفسه في الانطلاقات الهجومية وخصوصاً أنه لاعب سريع ومراوغ ذكي وصاحب قدم يسرى قوية ولا تخطىء الطريق نحو المرمى و قد فاز بتصفيق أكثر بسبب ألعابه الجميلة وتسديداته القوية ولكنه أصيب بالإحباط لمدة أربعة شهور في فريق انتر ميلان حيث رماه روي هودجسون المدرب الإنجليزيّ للنادي الى خطّ الوسط .

أغفل كارلوس البرتو وجود روبرتو كارلوس ضمن فريقه في نهائيات كأس العالم 1994 حيث فضل عليه برانكو و ليوناردو وكلاهما لاعبا وسط استخدمهما كارلوس البرتوا ليمدا بيبتو وروماريو بالكرات التي سجلا منها أجمل أهداف تلك البطولة ..
ويقول روبرتو كارلوس : أحب أن أطير على طول خطّ التماس ولكنني أيضًا أحب الدفاع وأحب أن أتعلّم أن أدافع أكثر وأكثر ...
وكان يمكن أن يتم انتقال روبرتو كارلوس إلى صفوف فريق باريس سان جيرمان الفرنسي بمبلغ وقدره 3 ملايين دولار أمريكي وهذا في عام1995 وبدلاً من ذلك تم نقله الى فريق انترميلان بمبلغ وقدره 7 ملايين دولار.
بعد موسم واحد فقط قضاه في صفوف فريق انتر ميلان تم انتقاله الى الدوري الأسباني ليلعب ضمن صفوف ريال مدريد الذي حقق معه البطولات الأسبانية والأوربية ولمع أسمه يف فريق ريال مدريد ليصبح واحداً من أعظم لاعبي هذه الفترة ..

يقول روبرتو كارلوس : إنني أتذكر هدفي المدهش ضد منتخب فرنسا من ضربه حره مباشرة ويقول أيضاً : إنني أتدرب على الضربات الحره يومياً والسرالوحيد في إجادتي لهذه الضربات هو التركيز.. والتركيز فقط !!

روبرتو كارلوس دا سيلفا ، من مواليد 10 أبريل 1973 في غارسا في ساو باولو في البرازيل ، لاعب كرة قدم برازيلي ، و يلعب في مركز الظهير الأيسر ، و هو يلعب حاليا مع نادي فنر بخشه ، و قد كان عضوا في منتخب البرازيل لكرة القدم الفائز بكأس العالم لكرة القدم 2002 ، و قد لعب 125 مباراة مع منتخب البرازيل لكرة القدم و سجل 11 هدف ، و في شهر سبتمبر 2006 أصبح أحد 6 لاعبين يشاركون في أكثر من 100 مباراة في دوري أبطال أوروبا ، و قد عرف روبرتو كارلوس بضرباته الحرة القوية و سرعته الفائقة.اختاره بيليه ضمن قائمة أفضل 125 لاعب حي عام 2004م.
البداية مع بالميراس
بدأ روبرتو كارلوس مسيرته الكروية مع نادي بالميراس في عام 1993 ، و فاز معهم بلقب الدوري البرازيلي في عام 1993 ، و بعدها إنتقل إلى أوروبا و بالتحديد إلى نادي إنتر ميلان.


الإنتقال إلى أوروبا
إنتقل روبرتو كارلوس إلى نادي إنتر ميلان الإيطالي ، و لكنه لم ينجح معهم ، و لم يحقق أي بطولة ، فإنتقل إلى نادي ريال مدريد الإسباني.


الإنتقال إلى أوروبا
إنتقل روبرتو كارلوس إلى نادي إنتر ميلان الإيطالي ، و لكنه لم ينجح معهم ، و لم يحقق أي بطولة ، فإنتقل إلى نادي ريال مدريد الإسباني.


فاز مع ريال مدريد بلقب الدوري الإسباني أربع مرات (1997 و 2001 و 2003 و 2007) و حقق معهم لقب دوري أبطال أوروبا ثلاثة مرات في أعوام (1998 و 2000 و 2002) و فاز بكأس العالم للأندية مرتين في أعوام (1998 و 2002) و فاز بكأس السوبر الأوروبي في عام 2002.

إنتقالات اللاعب
التاريخ النوع نقل من نقل إلى
يونيو 2007 إنتقال ريال مدريد - أسبانيا فنربخشه - تركيا
سبتمبر 2006 إعتزال البرازيل - البرازيل
يونيو 1996 إنتقال إنتر ميلان - إيطاليا ريال مدريد - أسبانيا
يونيو 1995 إنتقال بالميراس - البرازيل إنتر ميلان - إيطاليا
يناير 1993 إنتقال Sao Joao - البرازيل بالميراس - البرازيل
**************************************


المفاجاة
روبرتو كارلوس يطوي صفحة أمجاده مع "الملكي" وينتقل إلى فنربخشة التركي رسميا
،،
اعلن نائب رئيس فنربغشه التركي مراد اوزايدينلي ان ناديه تعاقد مع مدافع منتخب البرازيل سابقا وريال مدريد الاسباني حاليا روبرتو كارلوس.

وقال اوزايدينلي في بيان رسمي نقله الموقع الرسمي للنادي على شبكة الانترنت بانه تم توقيع العقد بعد اجتماع مع مدير اعمال النجم البرازيلي دينو بازاليتش.

واوضح اوزايدينلي: "الاجتماع الذي عقدناه بغية توقيع العقد لم يستغرق اكثر من ربع ساعة، لقد شرحنا مبادئنا واعتقد بان روبرتو كارلوس لاعب يجسد تقاليد فنربغشه تماما".
وكشف بان روبرتو كارلوس سيتوجه الى تركيا في الايام القليلة المقبلة للتوقيع رسميا على العقد الذي لم يكشف عن مدته او قيمته.

وكان روبرتو كارلوس مرشحا للانتقال الى فنربغشه الموسم الماضي لكنه ارتأى في اللحظة الاخيرة البقاء في صفوف ريال مدريد.

وكان روبرتو كارلوس انضم الى ريال مدريد عام 1996 وحاز معه دوري ابطال اوروبا ثلاث مرات اعوام 1998 و2000 و2002 والدوري المحلي ثلاث مرات ايضا اعوام 1997 و2001 و2003.

يذكر ان فنربغشه الذي احتفل هذا الموسم بذكرى مرور مئة عام على تأسيسه توج بطلا لتركيا هذا الموسم للمرة ال17 في تاريخه.







هذا عبارة عن مقطع فيدو هدية لالااعضاء المنتدي مني



بعض صور لهذه الاسطورة
الرجوع الى أعلى الصفحة اذهب الى الأسفل
معاينة صفحة البيانات الشخصي للعضو
الملكه ليبيا
المشرف السابق
المشرف السابق


ذكر
عدد المساهمات : 718
العمر : 34
العمل/الترفيه : شركه البراق
المزاج : رايق
تاريخ التسجيل : 15/08/2008
السٌّمعَة : 0
نقاط : 73

مُساهمةموضوع: رد: موسوعه عظماء كره القدم   السبت سبتمبر 27, 2008 4:25 am

ميشيل بلاتيني


لم يكن يعرف طبيب نادى مند الفرنسى أن ميشيل بلاتينى الذى نصحة ذات يوم بألا يفكر فى لعب كرة القدم لأن بنيته الجسدية ضعيفة وقليلة لا يحتمل المجهود البدنى الذى تتطلبه اللعبة لم يكن يعرف أن هذا اللاعب سيصبح أسطورة خالده فى ذاكرة كرة القدم العالمية والذى يلقبه البعض بملك الركلات الحرة التى كان يتفوق فيها ويراه البعض الآخر أسطورة الكرة الفرنسية بينما يعتبره اخرون ملكا غير متوج خلافا للجوهرة السوداء بيليه .

ولد فى 21 حزيران يونيو 1955 فى جوف فى منطقة اللورين الفرنسية من عائلة إيطالية الأصل .



بدايته مع الكرة.




وفي عام 1976 تعاقد الاتحاد الفرنسي مع مدرب جديد للمنتخب هو ميشيل هيدالغو فاحدث الاخير تغييرا جذريا على اغلب عناصر الفريق. وكانت المباراة الرسمية الاولى لهيدالغو ضد تشيكوسلافاكيا سابقا على استاد بارك دي برانس في 27 آذار مارس 1976 فظهرت لاول مرة اسماء جديدة في صفوف المنتخب الازرق امثال بوسيس وسيكس وبلاتيني الذي اكتشف لاول مرة اجواء التشكيلة الوطنية الفرنسية وكانت اللحظة التاريخية في اللقاء وفي حياة بلاتيني الدقيقة الـ37 من المباراة عندما حصل الفرنسيون على ركلة حرة فاراد هنري ميشيل صاحب الخبرة والتجربة في الفريق ان ينبري اليها الا ان بلاتيني اقترب من ميشيل وهمس له في اذنه "مرر لي الكرة وسأسجل" وهو ما حصل فعلا عندها اكتشف الفرنسيون والعالم بزوغ نجم جديد .



أكتشافه ضربات الجزاء.


واعاد العالم اكتشاف بلاتيني مجددا بعد سنتين وايضا بفضل ركلة حرة في مباراة ودية استعدادا لمونديال 1978 في الارجنتين عندما التقى المنتخبان الفرنسي والايطالي في نابولي وحصل المنتخب الفرنسي على ركلة حرة مباشرة فانبرى لها بلاتيني وسددها باتقان عجز الحارس الاسطورة دينو زوف في صدها غير ان حكم المباراة رفض الهدف بحجة ان اللاعب الفرنسي سدد الكرة قبل اشارة الحكم، واعاد بلاتيني الكرة من جديد غير انه فشل في مباغتة زوف. وجاءت الفرصة مرة ثانية عندما احتسب الحكم ركلة حرة جديدة فتولى تنفيذها مجددا بلاتيني وبرغم النصائح والارشادات التي قدمها زوف لمدافعيه عند تكوين حائط الصد ومحاولته اغلاق الزاوية الا ان النجم الفرنسي الصاعد خادع الجميع وتمكن من اسكان الكرة في الزاوية المستحيلة ليؤكد بانه احد افضل من نفذ هذه الكرات الى جانب البرازيليين .



قصته مع الركلات الحرة.



والحديث عن اهداف بلاتيني من الركلات الحرة يطول الا انه يجدر التذكير بذلك الهدف الذي سجله في 28 كانون الاول فبراير 1981 في مرمى منتخب هولندا ضمن التصفيات المؤهلة الى مونديال اسبانيا 1982 والذي كان جواز سفره الى النهائيات اما في صفوف نانسي فكان بلاتيني النجم الاول من دون منازع فكان قائدا وهدافا من الطراز الرفيع وقاد فريقه الى الفوز بكأس فرنسا عام 1978 عندما سجل هدف المباراة النهائية الوحيد في مرمى نيس.




انتقاله الى سانت اتيان.


وفي عام 1979 انتقل النجم الفرنسي الى فريق سانت اتيان العريق في الدوري الفرنسي صاحب الامجاد والذي تمكن من الظفر بلقب الدوري الفرنسي لموسم 81-82 وبدأ مشوار بلاتيني الاوروبي في صفوف سانت اتيان، وعلى الرغم من عدم قدرة الفريق الفرنسي على منافسة فرق اوروبية عريقة كليفربول الانكليزي ويوفنتوس الايطالي الا ان للاعب الفرنسي ذكريات جميلة في كأس اوروبا للاندية ابطال الدوري انذاك كفوز فريقه على ايندهوفن الهولندي بستة اهداف نظيفة والخماسية التاريخية في مرمى هامبورغ الالماني غير ان بلاتيني لم يتمكن حتى عام 1982 من الفوز بأي لقب كبير يليق بسمعته .



المرحلة الذهبية مع اليوفي.



بانضمامه الى فريق " السيدة العجوز" يوفنتوس الايطالي حيث كان الموعد مع التتويجات المحلية والاوروبية فكانت بداية العصر الذهبي لابن فرنسا المدلل، فنال اول لقب اوروبي عام 1984 ضمن منافسات كاس الكؤوس الاوروبية في ذلك الوقت وهي السنة التي حصل فيها على لقب الدوري الايطالي ايضا. وتواصلت بعد ذلك سلسلة الالقاب والبطولات فنال لقب كاس ابطال اوروبا للاندية عام 1985 في المباراة النهائية المأساوية امام ليفربول الانكليزي على ملعب هيسل في العاصمة البلجيكية بروكسل حيث شهدت مدرجات الملعب فوضى عارمة واعمال عنف وشغب تسبب فيها انصار النادي الانكليزي ما ادى الى سقوط 39 ضحية أغلبهم من الايطاليين، غير ان تلك الاحداث لم تمنع زملاء بلاتيني من انتزاع الكأس واهدائها الى ضحايا اعمال العنف هذه علما بانه سجل هدف المباراة الوحيد من ركلة جزاء كما نال بلاتيني مع يوفنتوس لقب "الاسكوديتو" مرتين عامي 1984 و1986 وكأس ايطاليا عام 1983 واذا كانت فرنسا لم تتذوق قبل بلاتيني اي لقب قاري او عالمي فانها تمكنت في عصره وبفضله من التتويج بلقب كأس امم اوروبا عام 1984 التي احتضنتها .



النجومية مع المنتخب.



فرض بلاتيني نفسه نجما لها من دون منازع وكان مايسترو المنتخب وقائده وهدافه في آن حيث سجل 9 أهداف في 5 مباريات، كان اولها في المباراة الافتتاحية امام الدانمارك ثم ثلاثة اهداف في مرمى بلجيكا، حينها فاز المنتخب الازرق بخماسية نظيفة ولقن جيرانه الشياطين الحمر درسا لا ينسى في اللعبة ثم جاء دور يوغوسلافيا في آخر مباريات الدور الاول فكانت النتيجة بلاتيني -3 يوغوسلافيا -1 حيث تمكن من تسجيل اهداف فريقه الثلاثة الاول بتسديدة بالرجل اليمنى الثاني بتسديدة بالرجل اليسرى والاخير برأسية محكمة لتتأهل فرنسا الى الدور نصف النهائي وواجهت فرنسا البرتغال في مدينة مرسيليا الساحلية حيث عانى الفرنسيون الامرين امام زملاء المتألق شالانا الذين تقدموا بهدفين لواحد قبل ان يستسلموا في الوقت الاضافي لارادة النجم بلاتيني الذي قضى على حلم البرتغاليين من جهة وحقق حلما لفرنسا طالما انتظرته بتسجيله للهدف الثالث في الدقيقة 119 وكان المنتخب الفرنسي على موعد مع اسبانيا في المباراة النهائية حتى يكتمل العرس الفرنسي وكان النهائي على استاد "بارك دي برانس" الذي امتلأ عن آخره بالمناصرين يتقدمهم الرئيس الفرنسي الراحل فرانسوا ميتران وكان لزاما على الجميع انتظار ما ستجود به الرجل الذهبية لملك فرنسا بلاتيني، فلم يخيب الاخير آمال الملايين ومن ركلة حرة ايضا خادع الحارس الاسباني لويس اركونادا ثم اضاف زميله جيرار سولير الهدف الثاني فاهديا اللقب الاوروبي الى المنتخب الازرق لاول مرة في تاريخه.



مأساته على عدم الحصول على كأس العالم.





ولبلاتيني قصة حزينة مع كأس العالم وبقي لقب هذه المسابقة الوحيد الذي ينقص سجله الحافل، وبداية النجم الفرنسي مع كأس العالم كانت في مونديال الارجنتين عام 1978 وكانت بداية متواضعة حيث خرج المنتخب الفرنسي الشاب آنذاك من الدور الاول. وكانت البداية الحقيقية لبلاتيني في منافسات كأس العالم خلال مونديال اسبانيا 1982 حيث واجه المنتخب الفرنسي آلام الاقصاء من الدور نصف النهائي بركلات الترجيح امام المانيا الغربية في مباراة تاريخية بقيت عالقة في أذهان الفرنسيين وبلاتيني حتى الآن. فعلى الرغم من تقدم فرنسا بثلاثة اهداف لهدف في الوقت الاضافي فان الالمان وبارادتهم الفولاذية تمكنوا من التعديل وحسموا المباراة بركلات الترجيح لتخرج فرنسا من الباب الضيق للمنافسة تحمل خيبة كبيرة وهي التي كانت تأمل في التتويج باللقب العالمي لاول مرة في تاريخها خاصة وانها كانت تملك ترسانة من اللاعبين من الطراز العالي كتيغانا وبوسيس وسيكس وتريزوروالقائد بلاتيني بعد خيبة مونديال 1982 تجددت الفرصة لزملاء بلاتيني في مونديال المكسيك 1986 وهو المونديال الذي كان يعقد عليه الفرنسيون آمالا كبيرة لمحو آثار النسخة السابقة. غير ان البداية كانت صعبة ومتواضعة امام المنتخب السوفياتي سابقا الذي تمكن من انتزاع التعادل وتدارك المنتخب الفرنسي الموقف بفوزه على كل من كندا والمجر ليتأهل الى الدور الثاني
وهو الدور الذي تجددت فيه معاناة بلاتيني الذي كان يشكو من إصابة في ساقه اليمنى جعلته يكمل المونديال بساق واحدة ان صح التعبير ففي الدور الثاني واجه المنتخب الفرنسي نظيره الايطالي وعانى كثيرا قبل ان يحسم الموقف لصالحه بهدفين نظيفين كان ثانيهما من توقيع بلاتيني، وفي الدور ربع النهائي التقت فرنسا البرازيل في نهائي قبل الآوان يعتبره النقاد من احسن المباريات في تاريخ كأس العالم حيث شهد 120 دقيقة من افضل ما يمكن مشاهدته في فنون اللعبة. وكانت البرازيل سباقة الى التسجيل بفضل مهاجمها كاريكا غير ان بلاتيني اعاد الامور الى نصابها بتعديله النتيجة، التي بقيت على حالها ليلجأ الفريقان الى ضربات الترجيح التي ابتسمت لفرنسا وسنحت الفرصة امام الفرنسيين للثأر من المانيا في نصف النهائي ايضا لكنها لم تصمد امام زملاء رومينيغيه وسقطت بهدفين نظيفين ليندثر حلم بلاتيني في الظفر بكأس العالم .



حــــصــــولـــه عــلى الــكورة الـــذهـــبـــيــة




نال الكرة الذهبية ثلاث مرات متتالية أعوام 1983و 1984 و1985 وهو انجاز خارق في حد ذاته وكل هذا مع اليوفي


نهايه المشوار.

وأنهى بلاتيني مسيرته في الملاعب وكان مشوارا زاخرا سجل خلاله 368 هدفا في 680 مباراة خاضها منها41 هدفا مع منتخب بلاده وهو رقم قياسي حتى الان و54 هدفا مع يوفنتوس جعلت منه افضل هداف في الكالتشيو 3مواسم متتالية [1982-83 -1983-84، و1984-85] كما ارتدى القميص الدولية 72 مرة
الرجوع الى أعلى الصفحة اذهب الى الأسفل
معاينة صفحة البيانات الشخصي للعضو
الملكه ليبيا
المشرف السابق
المشرف السابق


ذكر
عدد المساهمات : 718
العمر : 34
العمل/الترفيه : شركه البراق
المزاج : رايق
تاريخ التسجيل : 15/08/2008
السٌّمعَة : 0
نقاط : 73

مُساهمةموضوع: رد: موسوعه عظماء كره القدم   السبت سبتمبر 27, 2008 4:26 am

بوبي تشارلتون


عندما كانت بريطانيا تبكي بعض افراد فريق مانشستر يونايتد الذين قضوا في حادث الطائرة المأساوي وهي تهم بالاقلاع من مطار ميونيخ في السادس فبراير/شباط 1958، شاء القدر ان ينجو من بين الركاب ال39 ثمانية عشر شخصا احدهم بوبي تشارلتون الذي صار فيما بعد احد نجومانكلترا وصانعي امجادها.


حياة تشارلتون شبيهة برواية مثيرة، بدأت بميلاده في 11 تشرين اول/اكتوبر 1937 في أحد أحياء عمال المناجم شمال انكلترا حيث كان ابوه يعمل هناك وبرغم ان جميع افراد العائلة كانوا يمارسون هذه المهنة، الا ان بوبي لم ينزل يوما الى النفق لان والده كان يراه ضعيفا وصغيرا ولا يصلح للعمل، أما اخوه الاكبر جاكي فكان قوي البنية.
ويروى ان جاك كان يمقت اللعب مع بوبي الخجول، حيث شبه اسلوب لعبه باسلوب "الفتيات".
وكان تشارلتون الاب مولعا برياضة الملاكمة أما زوجته اليزابيت عمت مهاجم نيوكاسل الشهير آنذاك جاكي ميلبورن فكانت تهوى كرة القدم، وكان حلمها ان ترى اولادها الخمسة جاكي وبوبي وجورج وجيمي وستان كلهم على البساط الاخضر.

واذا كان جيم وجورج لعبا في فريق ليدز ضمن اندية الدرجة الاولى، وجاكي صار مهاجما لامعا في فريق نيوكاسل وانضم الى المنتخب الوطني فيما بعد، فان الوحيد الذي لمع نجمه وصار احد رموز الكرة الانكليزية وحقق حلم أمه كان بوبي الذي صار في السادسة عشرة من عمره لاعبا دوليا في صفوف المنتخب المدرسي، عندها بدأت العروض تنهال عليه.


وكانت 8 اندية ترغب في ضم الشاب بوبي الى صفوفها، ووصلت قيمة احد العروض الى 800 جنيه استرليني، الا ان ام بوبي فضلت ال50 جنيه استرليني التي عرضها مات بازبي مدرب احد اعرق الاندية الانكليزية وهو مانشستر يونايتد.


انضم تشارلتون الى فريق الهواة في يوليو/تموز 1953، وكان يعمل ايضا كميكانيكي للسيارات، قبل أن يبدأ مشواره الاحترافي في 6 تشرين اول/اكتوبر عام 1956، وفي اول لقاء له تمكن من تسجيل هدفين في مرمى تشارلتون، وشارك زملاءه بفعالية في نيل لقب الدوري الانجليزي الممتاز عام 1957، فكان ضمن الفريق الاحتياطي الذي سيشارك في كاس اندية ابطال اوروبا.


وتمكن فريق "الشياطين الحمر" وهو لقب مانشستر يونايتد من اقصاء النجم الاحمر اليوغوسلافي ففاز عليه 2-1 على ملعب "اولد ترافورد" وكان تشارلتون مسجل احد الهدفين، ثم تعادل الفريقان 3-3 في مباراة الاياب في بلغراد، وتمكن من تسجيل هدفين ايضا.


وعندما كان طاقم فريق مانشستر يونايتد يحتفل بتأهله الى الدور نصف النهائي كانت الاقدار تخبيء احداثا مؤلمة في مسيرة هذا الفريق العملاق الذي ابهر اوروبا، ففي السادس فبراير/فبراير1958 وفي رحلة العودة الى مانشستر توقفت الطائرة البريطانية في مطار ميونيخ، غير انها عندما عاودت الاقلاع سقطت على المدرج فكانت الحصيلة 21 قتيلا ونجا 18 شخصا بينهم تشارلتون الذي بقي بين الحياة والموت لمدة شهر كامل قبل ان تكتب له الحياة من جديد الى جانب المدرب بازبي، وسجل اول عودة له الى الملاعب في الاول من مارس/اذار.


واعتبارا من هذا العام صار تشارلتون قائد الفريق وأحد رموزه، فحمل برفقة مجموعة من الشباب لواء التحدي تحت اشراف المدرب بازبي لاستعادة الذكريات الجميلة والامجاد، وفاءا لارواح الراحلين من نجوم الفريق.


تشارلتون الذي جمع بين اللمسات الفنية اللاتينية الرائعة، والقوة البدنية التي تميز الكرة البريطانية صار ظاهرة بكل ما للكلمة من معنى، وقاد فريقه الى الفوز بلقب الدوري عامي 1965 و1967.

وكم كان المشهد مؤثرا عندما قاد تشارلتون فريقه الى احراز كأس ابطال الاندية الاوروبية بفوزه بنفيكا البرتغالي 4-1 بعد التمديد على استاد "ويمبلي" الشهير في لندن.

واهم شيء ميز حياة تشارلتون الكروية اضافة الى ابداعاته فوق البساط الاخضر، وفاءه الى ناديه الذي لم يغادره منذ بدايته الاولى عام 1956 الى اخر مباراة في حياته الاحترافية ضد تشلسي وتحديدا في 28 نيسان/ابريل 1973، ليقترن بذلك اسم تشارلتون بالزي الاحمر للشياطين الحمر.

لعب بوبي تشارلتون 604 مباراة مع مانشستر في الدوري سجل خلالها 198 هدفا، وشارك 78 مرة في مباريات الكأس سجل فيها 20 هدفا، كما شارك في كأس رابطة الاندية المحترفة 24 مرة، وسجل 6 اهداف ولعب 45 مباراة في المنافسات الاوروبية للاندية سجل خلالها22 هدفا، اي 751 مباراة رسمية خاضها تشارلتون حقق فيها 246 هدفا.



تشارلتون والمنتخب





اما قصة تشارلتون مع منتخب بلاده فتلخصها مشاركاته ال106، بدأت في 19 نيسان/ابريل 1958 في غلاسكو امام المنتخب الاسكتلندي، غير انه وبرغم تمكنه من تسجيل هدف في هذه المباراة، وتسجيله لهدفين في مباراة البرتغال يوم 7ايار/مايو 1958 في ويمبلي الا ان الاصابة منعته من المشاركة مع المنتخب الانكليزي في نهائيات كأس العالم 1958 التي اقيمت في السويد.






بعدها صار تشارلتون احد اعمدة المنتخب الانجليزي، وقاده في نهائيات 1966 التي اقيمت في انكلترا للفوز باللقب العالمي، فصار بذلك نجم بلده الاول بفضل الدور الذي لعبه في تتويج منتخبه.





في هذا المونديال تحول تشارلتون من الهجوم الى الدفاع فكان الحاجز التي تتكسر عليه كل هجومات المنتخبات المنافسة، ليكتسب زملاؤه في الهجوم الثقة اللازمة ويهدون انجلترا اول لقب عالمي في تاريخها بل وتمكن من تسجيل هدف حاسم في مرمى المكسيك أهل منتخبه الى الدور الثاني.



وفي الدور نصف النهائي كان تشارلتون النجم الاول من دون منازع حيث تمكن من تسجيل هدفين ضد البرتغال مقابل هدف واحد وفي نفس العام توج بالكرة الذهبية فكانت الفرحة فرحتين.

وبعد ان حقق حلم انكلترا في مونديال 1966، كان تشارلتون يرغب في ختام مشواره الرياضي بلقب عالمي ثاني في المكسيك 1970، حيث كان مايسترو الفريق،الا ان لاعبي منتخب المانيا الغربية سابقا ارادوا غير ذلك فاقصوا زملاء تشارلتون من الدور نصف النهائي بعد ان كان الانكليز متقدمين بهدفين فانهزموا 2-3.

يذكر ان تشارلتون يحمل الرقم القياسي المحلي من حيث عدد الاهداف مع منتخب بلاده اذ سجل 49 هدفا بفارق هدف واحد عن غاري لينيكر.


بطاقة فنية



الاسم: بوبي تشارلتون


تاريخ الميلاد: 11 تشرين الاول/اكتوبر1937 في اشينغتون


القابه:

1957: بطل انكلترا

1963: كأس انكلترا

1965: بطل انكلترا

1966: بطل العالم

الكرة الذهبية الاوروبية

1967: بطل انكلترا

1968: بطل اوروبا للاندية ابطال الدوري

خاض 106 مباريات دولية
الرجوع الى أعلى الصفحة اذهب الى الأسفل
معاينة صفحة البيانات الشخصي للعضو
الملكه ليبيا
المشرف السابق
المشرف السابق


ذكر
عدد المساهمات : 718
العمر : 34
العمل/الترفيه : شركه البراق
المزاج : رايق
تاريخ التسجيل : 15/08/2008
السٌّمعَة : 0
نقاط : 73

مُساهمةموضوع: رد: موسوعه عظماء كره القدم   السبت سبتمبر 27, 2008 4:27 am

بيليه




عندما ابصر النور في 23 تشرين الاول/اكتوبر عام 1940 في ولاية ميناس جيراس كان يدعى ادسون ارانتس دو ناسيمنتو، لكن هذا الاسم سرعان ما تغير واصبح بيليه اللاعب الاسطورة الذي كتب صفحات خالدة في سجلات كرة القدم العالمية واصبح اسمه على ألسنة الملايين منعشاق هذه اللعبة.




لم تعد اللعبة الاكثر شعبية في العالم هي نفسها بعد الثورة التي احدثها ابن السابعة عشرة ربيعا خلال كأس العالم في السويد عام 1958، فقد خطف اللاعب الشاب الباب المشاهدين بادائه الساحر لانه جمع مواهب كروية خارقة لم يماثله فيها احد من اللاعبين الذين سبقوه او لحقوه.




وكانت لياقة بيليه البدنية عالية ومراوغاته ممتازة وتمريراته متقنة وسرعته فائقة وتفكيره سريعا. كان يقوم باشياء خارجة عن المألوف فكانت موضع اعجاب النقاد والرأي العام على السواء.

وكتب الكثير عن بيليه اللاعب واطلق عليه الكثير من القاب ك"الجوهرة السوداء" و"سيد الكرة" و"رياضي القرن" لكن ما قيل فيه لا يفيه حقه.




اما بيليه الانسان فكتب القليل عنه، وهو الرياضي الوحيد تقريبا الذي رفض ان يروج لاعلانات التبغ او الكحول لانه حسب قوله يريد ان يكون قدوة لجميع الرياضيين ومثالا يحتذي به الاطفال، فالمال لم يكن يوما هدف بيليه بالذات وان كانت الشركات تتهافت عليه للتعاقد معه لكن غايته ان يكون سفيرا لكرة القدم التي اعطته الشهرة والمجد فاعطاها اللمسة السحرية المميزة، وعين سفيرا لمنظمة اليونسيكو ليساهم في نشر الثقافة والتعليم في العالم.


ويمتاز بيليه بتواضعه الجم على الرغم من الهالة العظيمة التي احاطت به، فهو يحب الجميع صغارا وكبارا لا يرفض طلبا للتوقيع لاحد المعجبين او اخذ صور تذكارية معهم، وكان همه ان يسعد عشاق اللعبة الذين اتوا لمشاهدة فنه الرفيع وادائه الساحر.





ومارس بيليه كرة القدم ككل برازيلي مع اترابه في الشوارع والازقة، وكانت الكرة عبارة عن لفافات ورق مستديرة تتيح لهم ممارسة رياضتهم المفضلة والسبب بالطبع يعود الى الفقر المدقع الذي كان يعيشه بيليه عندما كان ماسحا للاحذية في احدى ضواحي مدينته لكسب قوته.

وحصل بيليه على اول حذاء له في الحادية عشرة وانضم بعدها الى نادي اتلتيكو في ساو باولو واخذ يصقل موهبته. وخلال احدى المباريات لفت انظار احد مدربي سانتوس اللاعب الشهير فالديمار دي بريتو فضمه الى النادي العريق الذي استمر معه 17 عاما وصل خلالها الى القمة.


لكن طموح بيليه تخطى حدود النادي عندما اختاره مدرب المنتخب انذاك فيتشنتي ميولا للدفاع عن الوان بلاده وكانت اول مباراة دولية له ضد منتخب الارجنتين الغريم اللدود للمنتخب البرازيلي ومنافسه على زعامة الكرة الاميركية الجنوبية.

ومع اقتراب كأس العالم 1958، ضمن بيليه مركزا له ضمن المنتخب المشارك في النهائيات.

وشهدت الدورة تحولا كبيرا في مسار حياته اذ بات اصغر لاعب في العالم يقود منتخب بلاده الى احراز اللقب للمرة الاولى.


ولم يلعب بيليه في المباراتين الاوليين للبرازيل ضد انكلترا والنمسا، لكنه شارك في الثالثة ضد الاتحاد السوفياتي التي انتهت بفوز البرازيل 2-صفر، ثم خاض اول مباراة اساسيا ضد ويلز في ربع النهائي وسجل هدف المباراة الوحيد ليطير بمنتخب بلاده الى نصف النهائي حيث تألق وهز شباك فرنسا 3 مرات لتتأهل البرازيل الى المباراة النهائية.

وفي النهائي،اخرج بيليه كل ما في جعبته من فنون اللعبة وسجل هدفين ضد السويد (5-2) في منتهى الروعة لتظفر البرازيل بالكأس.

وفي عام 1962، دافعت البرازيل عن لقبها بنجاح في تشيلي لكن بيليه لم يلعب سوى مباراة واحدة اثر اصابة بالغة تعرض لها في المباراة ضد السويد بسبب خشونة المدافعين.



وشارك بيليه في كأس العالم عام 1966 التي اقيمت في انكلترا، ولعب المباراة الاولى ضد بلغاريا وسجل هدفا لكنه اصيب بسبب الخشونةالمتعمدة من اللاعبين البلغار خصوصا المدافع ييتشيف، وتخلف عن المباراة الثانية التي خسرتها البرازيل امام المجر 1-3، ولعب الثالثة ضد البرتغال ونال نصيبه من الركل والرفس فاصيب مرة ثانية ونقل على حمالة وخرجت معه البرازيل من البطولة بخسارتها الثانية 1-3.

وسيبقى التاسع عشر من تشرين الاول/اكتوبر 1969، يوما مشهودا في حياة بيليه لانه سجل هدفه الالف في تاريخه على ملعب ماراكانا الشهير وامام 120 الف متفرج في مرمى فاسكو دا غاما من ركلة جزاء.

وفي العام 1970، اعلن بيليه رغبته في عدم تمثيل بلاده في نهائيات كأس العالم في المكسيك بسبب الخشونة التي تستهدفه وعدم حماية الحكام للاعبين البارزين من الضرب المتعمد، لكن لم تكن لديه الحيلة للافلات امام الحاح الجمهور البرازيلي حتى ان رئيس الجمهورية انذاك تدخل شخصيا ليعود بيليه عن قراره فرضخ.

ولم يندم بيليه، وقدم اجمل عروضه في اجمل مونديال في التاريخ حيث احرزت البرازيل اللقب للمرة الثالثة واحتفظت بكأس جول ريميه الى الابد.

واعتبر المنتخب البرازيلي عام 1970 ابرز المنتخبات العالمية على مر العصور وضم انذاك ريفيلينو وجيرزينيو وتوستاو وكارلوس البرتو.



وكان لا بد لبيليه ان يعتزل دوليا وهو في اوج عطائه، فاقيمت له مباراة اعتزال على ملعب ماراكانا امام 170 الف متفرج جاؤوا ليشاهدوا سيد الكرة للمرة الاخيرة ضد يوغوسلافيا.

وفي نهاية المباراة وضع تاج من الذهب الخالص على رأس بيليه طاف به ارجاء الملعب حاملا في يده قميصه الرقم 10 وهو يمسح الدموع من عينيه.



وانتقل بيليه بعد ذلك الى الولايات المتحدة ساعيا لنشر اللعبة في بلد لا يعطي كرة القدم اي اهمية، فلعب في صفوف نيويورك كوزموس ضمن الدوري الاميركي الشمالي للمحترفين، كما سعى الى ترويج اللعبة في ميدان التجارة بتعاقده مع شركتي بيبسي كولا وظهر في افلام عدة ابرزهما "الهروب الى النصر" الذي جمعه مع الانكليزي الراحل بوبي مور والارجنتيني اوزفالدو ارديليس.
الرجوع الى أعلى الصفحة اذهب الى الأسفل
معاينة صفحة البيانات الشخصي للعضو
 
موسوعه عظماء كره القدم
استعرض الموضوع السابق استعرض الموضوع التالي الرجوع الى أعلى الصفحة 
صفحة 1 من اصل 1

صلاحيات هذا المنتدى:لاتستطيع الرد على المواضيع في هذا المنتدى
منتديات العيلة الودانية :: الرياضة والشباب :: عيلة الرياضة العالمية-
انتقل الى: